IMAGE تجكجه : بداية مشجعة للموسم السياحي
الخميس، 09 تشرين2/نوفمبر 2017
  إستقبلت مدينة تجكجة يوم أمس الموكب الأول من السياح الأوروبيين مدشنة بذلك... Read More...
IMAGE اللاعب الحسن العيد يقتحم الدوري الإسباني الممتاز
الأحد، 03 كانون1/ديسمبر 2017
أصبح اللاعب الموريتاني الحسن العيد أول لاعب موريتاني يلعب في الدوري الاسباني... Read More...
IMAGE المحامي ولد أمين : الفقهاء في بلادنا ليسوا مؤهلين للفتوى لأنهم لم يتعلّموا أصلا...(أرشيف)
السبت، 11 تشرين2/نوفمبر 2017
  إستنكر المحامي محمد ولد أمين أن يفتي بعض العلماء من الذين يسعون جاهدين في... Read More...
IMAGE وفاة الأديب الكبير محمد فاضل و لد عبد الدائم
الثلاثاء، 07 تشرين2/نوفمبر 2017
أعلن اليوم في نواكشوط عن وفاة الأديب الكبير محمد فاضل و لد عبد الدائم بعد صراع مع... Read More...
IMAGE السعد ولد لوليد : المحامي ولد أمين رجل حر و يبتغي تنفيذ شرع الله وحده
الجمعة، 10 تشرين2/نوفمبر 2017
  الرجال مواقف .. كفوا عن الرجل " محمد أمين " . دافع المحامي البارز و الحر محمد ولد... Read More...
IMAGE نواكشوط : الأهالي يلقون القبض على رجل اغتصب طفلة صغيرة (صور)
الإثنين، 06 تشرين2/نوفمبر 2017
ألقى الأهالي بأحد أحياء مقاطعة عرفات القبض على رجل أربعيني لحظات بعد إغتصابه... Read More...

محمد ولد آمه

 

قال الصحفي بقناة " الوطنية " محمد ولد آمه أن الديموقراطية تحتضر بعكس ما سبق و أن صرح به رئيس الجمهورية حين قال أن التلفزيونات الخاصة أهم عنده من ديون شركة البث و تسائل ولد آمه في تدوينة على حسابه بموقع الفيسبوك عن ما إذا كان إغلاق هذه القنوات ردة او نكوص عن الإنجاز الوحيد الذى يتباها به الموالون ؟.

و هذه تدوينة ولد آمه :

حقوق البث المتراكمة على القنوات الخاصة قضية قديمة ، عمرها هو عمر تحرير الفضاء المسعى البصرى ، و السكوت عليها كل هذه الفترة و الإصرار على تحصيلها اليوم ، يثير الكثير من الأسئلة ، أسئلة أكثرها الحاحا ، لماذا الان ؟ ، مرة سئل رئيس الجمهورية فى هذا الموضوع ، و رد بان الإبقاء على القنوات و الإذاعات المستقلة فى اطار حرية الاعلام المتوفرة اكثر أهمية - با النسبة له - من ديون شركة البث TDM ، فلماذا تغيرت رؤية رئيس الجمهورية لهذا الموضوع ، و اصبح إغلاق القنوات لا يعنيه و لا يعني وزيره الاول ؟ ، و هل للموضوع علاقة باستحقاقات 2019 ؟ ، و هل اسكات الاعلام فى هذا الوقت با الذات " حق يراد به باطل " كما يقال ؟ ، و ما الذى يريد البعض إخفاءه ؟ ، و ما هو البديل عن هذه القنوات فى ظل الإبقاء فقط على إعلام رسمي احادي ؟ ، و ما هو مصير الديمقراطية الموريتانية فى غياب إعلام حر ؟ ، و هل فى الامر ردة او نكوص عن الإنجاز الوحيد الذى يتباها به الموالون - المرتبة الاولى عربيا فى حرية الاعلام - ؟ ، يقال ان الاعلام هو اوكسجين الديمقراطية ، فبدون إعلام حر لا توجد ديمقراطية ، و بدون ديمقراطية لا يوجد اعلام حر ، فهل إغلاق القنوات المستقلة خنق للديمقراطية مع سبق الإصرار و الترصد ؟ ، ام ان الديمقراطية - كما يقول البعض - دخلت فى مرحلة الاحتضار او حتى الموت السريري و لحظة اعلان موتها باتت قريبة ؟ . 
أسئلة اطرحها عليكم أيها الإخوة و الأصدقاء .

IMAGE
الزويرات : صورة أطفال أصبحوا قادة في الجيش الموريتاني و أطرا كبارا (أسماء)
الخميس، 02 تشرين2/نوفمبر 2017
هذه الصورة ملتقطة منتصف ستينات القرن الماضي و تجمع بعض تلاميذ المدرسة 1 بالزويرات... Read More...