mbark

إنه لمن المفيد أن تفرد الدولة الموريتانية كغيرها وزارة خاصة بالتعليم وعيا منها للأهمية القصوى لدور العلم في بناء المجتمعات و نهضتها و إن كانت موريتانيا كمجتمع قد وعى ذلك الدور قديما حتى قبل وجود الدولة فأسس كيانات مختصة بالتعليم على جميع المستويات (.لمحاظر ) و كانت لها الريادة في العلوم الشرعية وغيرها على مستوى العالم و قد اشتهر اعلامها بذلك قديما و حديثا غير أنه من العار و المفسدة أن ينقلب الدور المنوط بوزارة التعليم ليصبح ترسيخا للجهل و التحريف و التزييف و إننا لنربؤ بها عن كل ذلك لولا مطبوعها الجديد الذي يختص بالتاريخ لتعليم النشئ في مرحلة التعليم الابتدائي و هي مرحلة غراس تمهيدي لمستقبل جيل معتمد عليه مستقبلا.

قدمت المطبوعة في طياتها تعريفا عن إمارات موريتانيا و عددتها و لونت حدودها و هذا جهد يذكر فيشكر غير أنها و لأسباب لم تخطر لأي كان على بال شطبت من الذكر إمارة أولاد أمبارك كليا و هو ما نستغربه من وزارة تعنى بالتعليم بعد التعلم و إحسانا للظن بالوزارة و القائمين على تلك المطبوعة فسنفترض جدلا جهلهم بإمارة أولاد أمبارك علما أنه عذر أقبح من ذنب لكنه الأقرب للإحتمال بدل التجاهل فلا بأس أن نقدم لها في سطور موجزة لمحة ربما تفيدها في تعديل مطبوعتها تلك و تفيد من أخذوا عنها كذلك دون أن ننسى مطالبتنا للوزارة بالتبرير و التغيير و الاعتذار عما صدر منها من تعدي علينا كمجتمع قائم له دور في الماضي و الحاضر لا ينكره أعمى البصر و لا البصيرة

تأسست إمارة أولاد امبارك في القرن 11 هجري في بداية القرن 17 ميلادي في الحوضين و أجزاء من لعصابه و كيديماغا بعد عدة أدوار تشاركت فيها مع أبناء العمومة من بني حسان في إدارة دفة الشأن العام بعد تراجع نفوذ أبناء العمومة أولاد رزك بالترارزة حيث اتفق بنو حسان حسب المرويات على أن يتولى زعامة شأنهم رجل منهم كل مدة معينة ثم يستبدلونه بآخر من مكون مختلف من مكوناتهم بعد انقضائها و قد استمر هذا الوضع لفترتين فقط كانت الأولى بزعامة النبيكه بو كرن (امباركي ) توفى في ضواحي مال بالبراكنة في صراع داخلي و بعده هيبة ول نغماش ( أولاد عبد الله ) و اشتدت بعد ذلك الصراعات الداخلية مما أدى لتفكك لحمة بني حسان ليستقل كل مكون بإدارة شأنه فانزاح أولاد امبارك شرقا ليؤسسوا إمارتهم بالحوضين و أطراف لعصابة و كيديماغا بقيادة هنون لعبيدي في جناح أولاد اعمر و بوسيف ول اوديكه في جناح أولاد لغويزي دون أن ننسى التذكير بتغلغل الإمارة في تخوم دولة مالي كما يذكر ذلك الرحالة الإنجليزي مانغو بارك في كتابه ( voyage fans l’interieur DE l’Afrique )

حيث بوب لهذه الإمارة و سماها بالمملكة فيقول واصفا إياها مملكة ول اعمر ( Royaume de Ludamar )

هذا و قد تحدث مانغو بارك عن تعداد الخيول و الفرسان في هذه الإمارة فيقول بأن لديها 7500 فارس من أمهر ما عرف في ذلك العصر و مثلهم من المشاة أي ما مجموعة 15000 مقاتل و هو تعداد جيش موريتانيا في عهد قريب علما بأن ما تحدث عنه الرحالة الاسكتلندي لم يكن سوى إمارة أهل بهدل و بقي عدة مكونات لكل منها حيزه الجغرافي الذي يقع تحت سلطته الأميرية و في حماية جيوشه الخاصة التي لا تقل عن ما ذكره الرحالة من حيث العدد و المستوى القتالي على سبيل المثال أهل الكاشوش و أولاد لغويزي و غيرهم مما يعني أن هذه الإمارة أو السلطنة كما سماها البعض كانت بحكم دولة و قد أسست تأسيس دولة فعلا حيث وعى مؤسسوها قديما توفير متطلبات الدولة من سلطة تنفيذية و سلطة تشريعية لا يمكن لأي كان تجاوزها و كانت السلطة التشريعية من نصيب أسرة أهل سيد أحمد بن ناصر جد الدكتور الأستاذ المحاضر سيد المين بن سيد أحمد بن ناصر أطال الله عمره حيث كان ذلك الجد هو قاضي الدولة لمباركية كما يسميها البعض آنذاك و قد خلد ذلك في التراث الشعبي بموسيقاه المغناه بلفظة ( الدولة أولاد امبارك جاو ) لمن شنفت اسماعه الموسيقى الموريتانية التي ولدت في هذه السلطنة الإمارة الدولة و بلغت أوج ازدهارها و ثرائها في أحضان المجتمع لمباركي بلا خلاف بتاتا و قد عزفت لهم عموما باستثناء هيبة التي عزفت لابن عمهم هيبة ول نغماش الصغير رحمة الله عليه و تمت استعارة شورين غيرها فعزفا في إمارة إدوعيش دون تغيير في العزف الأصلي و هما انترش و كتفو المعروفين كصاحبيهما رحم الله الجميع .

و دون أن ننسى تاريخ دخول الرحالة لإمارة أعلي ول اعمر بو سروال حيث كان التاريخ مارس من سنة 1778 م أي بعد قرنين من التأسيس و قد تحدث غيره كذلك عن هذه الإمارة مبرزا ما لها من خصال حميدة و تقديرها بين المجتمعات و كرمها و إباؤها حيث كانت مصدر القيم البيظانية حتى اليوم

كما أنشأت إمارة أولاد امبارك مفهوم جواز السفر للعابرين من أراضيها إلى الجوار و كان عبارة عن أوراق من شجر ( تيكفيت ) يكفي العابر شر المضايقة ممن يصادفه في الطريق لعلمه أن هذه الأوراق تحمل اعتبار تلك الإمارة و لن تسكت عن انتهاك سيادتها لو تجرأ عليها أي كان و هو ما نحتاجه اليوم كثيرا في ظل وجود دولة بهذا العصر ، و ما تزال بقايا من كل ما ذكرناه من سلطة تشريعية و تنفيذية ذات اعتبار في بعض المكونات على سبيل المثال لا الحصر (أولاد لغويزي ) حيث لابد من قاضي الإمارة و أمره نافذ على الأمير نفسه و تتفرع عن القاضي سلطة تسمى عرفا ب ( السد ) و هم المعنيون بتنفيذ العقوبة دون مساومة حتى يومنا هذا لا فرق بين الأمير عندهم و الغفير و ما تزال بعض الأراضي على الحدود الموريتانية المالية خاضعة لحكم أولاد امبارك لا يعبرها عابر دون إذن مسبق منهم و يعرف ذلك منموا المواشي الموريتانيين و لا وجود لأي سلطات مالية بتلك البقاع إلا من يختاره أولاد امبارك كمسؤول تنسيق مع الدولة في المسائل الكبرى فقط كان ذلك بعض مظاهر بقايا الإمارة أو السلطنة أو الدولة دون أن ننسى ما ذكره عنهم العلامة الرحالة النسابة صالح ول عبد الوهاب و ما ذكره عنهم ول حامدن و كذلك ول اطوير الجنة و ول اليدالي رحم الله الجميع حيث أثنى كل من المذكورين على هذه الإمارة و عدد خصالها الحميدة و دورها البارز في إرساء قيم العدل و المساواة و حسن الجوار و الترفع عن الخنا مما يستوجب أن يكون ذكرها في مطبوع الوزارة تشريفا للوزارة و ليس الإمارة إذ كل خط تاريخه بما يراه أهلا له و الكل مخير فيما تخط يداه

و بعد أن أعطينا هذا التلخيص المختزل فلا بأس أن نمر مرور الكرام المنصفين على ذكر بعض بقايا هذه الإمارة كمجتمعات قائمة لا يمكن جهلها و لا تجاهلها عن وعي

1كوكي الزمال

2 امنيصيرة 1

3منيصيرة2

4 منيصيرة 3

5منيصيرة 4

6 اشكيطة أهل ابيبكر

7اشكيطة 1

8 بوجدور لبيظ

9 بوجدور أولاد الحسن

10 بوجدور أهل سويد لعبيد

11 أم جركايه أهل الطالب بوبكر

12 عين ول ميمون

13 الكطع

14 الدافوع

15 ادباي الشيخ ول دنبه

16 آكريج

17 دباونو

18 امصيكيله

19 بغداد

20 تيمزين

21 لخزين الكبلي

22 لخزين التلي

23 ارقان

24 اتريدات

25 لنبه

26 السدرة

27 حاسي أهل موسى

28 كوبني

29 الفرع

30 فوصه

31 آكرج أهل يباوه

32 تنده

33 المتروقه

34 وارا

35 ابيزت لعتاريس

36 اتويمرات

37 ابيزت أهل جقديد

38 مدبوكو

39 برله

40 تويمرت لكواز

41 أم العكريش

42 المحرد

43 لكليب

44 لمزيريكات

45 ادباي أهل هابو

46 ادباي اسبع

47 باميره

48 قاقه

49 دكله

50 ديمنكو

51 بوحديدة ألاك

52 الزمور

53 بمبري

54 اندوملي

56 مقامه

57 امبود

58 افيرني

59 الغايرة

60 كامور

61 أشرم

62 المبدوعات

63 عين فربه

64 كرو

65 كيفه

66 بيلكه

67 هامد

68 القاسمية

69 آمرج

70 عدل بكرو

71 انبيكت لحواش

72ميجوكه أولاد رحمون

73ميجوكه أولاد مزوك

74ترو

75كراكرو

76دمن بالا

دون أن ننسى أماكن تواجد أولاد بوحمد و اكسيمه الذين ينتميان لهذه الإمارة و لهما أدوار بارزة في تاريخها العريض

كانت هذه بعض مسميات أماكن تواجد هذا المجتمع على التراب الوطني إضافة إلى الكثير في الدول المجاورة نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر في الصحراء الزركيين و اعرابات في ايتوسه و أولاد بوجمعة بالإضافة إلى الكثير غيرهم في تلك النواحي ثم في مالي و كذا في السنغال مما يعني أن الأولى بوزارة تتحمل مسؤولية التعليم أن تعي متطلبات تلك المسؤولية من أمانة علمية و مصداقية و إنصاف هو المطلب الوحيد لدى هذا المجتمع إذ لا مطمع له في السلطات أن تهبه إلا السلامة من أيدي ناهبي التاريخ الذي دفع ثمنه غاليا و لم يكن يوما هبة من أحد في عصر الهبات من ملك اليمين

كان ذلك جانب متعلق ببعض مزايا تلك الإمارة في التاريخ الموريتاني و الثقافة البيظاتية عموما بالإضافة إلى أمور أخرى مثل علاقاتها مع الجوار خصوصا ملوك المغرب و يتجلى ذلك من خلال تبادل الرسائل و التقدير بين الطرفين و قد تم ترسيم حدود بين الطرفين في القرن 18 و كان وفد الإمارة بقيادة ( جدي ) المرحوم سيد أعلي ول اوديكه ول النبيكه ول اغويزي ول الفحفاح ممثلا للأمير هنون بن بهدل و وثائق هذا الترسيم موجودة في الإرشيف المغربي بكل تفاصيله و أشخاصه بالإضافة إلى وجود درع ملكي أهداه ملك المغرب آنذاك للأمير اجرموني ول عمران ول النبيكه و ما يزال الدرع موجودا حتى اللحظة لدى عائلة أهل اجرموني يتوارثونه منذ ذلك التاريخ

هذا و قد سجل التاريخ عدة مواجهات بين بعض أطراف الإمارة و بين الحاج عمر الفوتي في أواخر عهد الإمارة بالإضافة إلى المنزلة و الاعتبار الذين تلقاهما الإمارة لدى جميع الإمارات الموريتانية و اعترافهم لها بالشأو

و من زاوية أخرى فليس لدى موريتانيا اليوم فنان أصيل لا تعود جذوره إلى تلك الإمارة كما هو حال أزوان الذي كان له دور بارز في استقلال موريتانيا عن المغرب من خلال المنظمات الدولية التي صنفت النسق الثقافي الموريتاني مختلف تماما عن النسق المغربي مستقل و أخذوا التيدنيت كمثال بعد مطالبة المغرب بموريتانيا كجزء منها

كما ورد ذكر مشاركة الإمارة في حرب شرببه حيث شاركت بجيش معتبر بقيادة بوسيف ول محمد الزناكي و انتهت المعارك عند وصوله و لم يدخل المواجهة .

كانت تلك قبسات موجزة لعل بها اهتداء وزارة التعليم إلى صوابها و عدولها عما وقع في مطبوعها ذاك اليتيم إذ لم يعرف طريقا للتأصيل و لا الأصول و ليس عيبا أن يخطئ المرء لكن قمة العيب أن يتمادى فيه بعد علمه و قد علم من لم يكن من قبل

و هذه إطلالة بسيطة على بعض أمراء أولاد امبارك كما ورد ذكرهم عند ول اطوير الجنة

الصفحة 73 من حوليات ول اطوير. الجنة

حيث يقول

في الصفحة 73 بالهوامش

بوسيف بن أحمد هو بوسيف بن أحمد بن هنون لعبيدي الامباركي و قد توفى سنة 1174 ه خلافا لما في حوليات تيشيت من تغيير اسمه و تاريخ وفاته و بوسيف بن أحمد بن هنون من أولاد عيشة كما هو واضح و بيته بيت السيادة في أولاد أمبارك و ستنتقل رئاسة اهل هنون لعبيدي من بكار بن هنون لعبيدي إلى أبناء أخيه أحمد و قد تحدث ابن عبد الوهاب عن بيت بوسيف بن أحمد هذا و عن ابنيه عثمان و هنون و مكانتهما انظر ابن عبد الوهاب الحسوة ص 31 و 32 و كذلك ابن حامد الجزء السياسي ص 234 و جزء بني حسان ص 74

هامش 177

اعلي بن اعمر بن هنون بن بهدل الامباركي ثالث أمراء أهل هنون بن بهدل ذكر المؤلف أنه توفى سنة 1210ه كما سنرى و اعتمد ابن حامد ذلك التاريخ في كتبه إلا أن مؤرخي ولاته جد بن الطالب الصغير البرتلي و الطالب بوبكر المحجوبي ذكرت أن وفاته كانت 1213 ه و لذلك نرجح هذا التاريخ بحكم القرب المكاني للمؤلفين من إمارة أهل بهدل و قد تولى اعلي بن اعمر الإمارة ما بين 1168ه 1742م _ 1213ه 1798م بعد أبيه و كان من ارفع ملوك أهل هنون ول بهدل ذكرا و أعمهم للمسلمين نفعا و أكثرهم عدة و عددا و قد تنازع في الملك هو و عمه أعلي الشيخ بن هنون إبن بهدل فغلبه أعلي . انظر ابن عبد الوهاب الحسوة ص 35 ،جد بن الطالب الصغير و كذلك المحجوبي كل منهما في حوادث سنة 1213ه و ابن حامد الجزء السياسي ص 122.

و كما يلاحظ القارئ فقد ورد ذكرهم هنا تارة بلفظ السلاطين و تارة بلفظ الأمير عند المؤرخين و توسعة في تنشيط ذاكرة من أغفلت ذواكرهم هذه الإمارة نذكر بعض الوقائع التي تطرقت لها المراجع المشار إليها لعل و عسى أن يمن الله على المعنيين باستعادة الذاكرة و العدول عن هذا الإعتداء الصارخ المشين بلا سبب وجيه معلن أو محتمل

بعض وقائع الإمارة بالتاريخ

1أحسي لعجول (. 1177ه ) بين ايدوعيش و أولاد أمبارك

2 ادخينات (1161ه) بين أولاد أمبارك و ايدوعيش

3 اطويل (1172ه ) بين ايدوعيش و أولاد أمبارك

4 ٱكرراي (1172ه ) بين ايدوعيش و أولاد أمبارك

5 أكلاع الخيل ( 1147ه) من غزوات أولاد أمبارك

6 أكنب (1170ه ) بين فاته و فونتي و كلاهما من أولاد أمبارك

7 إكيكه (1171ه )بين ايدوعيش و أولاد أمبارك

8 أم اعبانه ( 1107ه) بين أولاد ادليم و المغافرة

9 انترش (شكرطيل ) (1240ه)بين أهل هنون و فاته و من معهم لجهة و فونتي و أولاد مومحمد و من معهم في الجهة الثانية

10 اندرموز ( 1185ه) بين ايدوعيش و أولاد أمبارك

11 ٱنواج ( 1194ه)بين ايدوعيش و أولاد أمبارك

12 بعرار (1158ه )بين أولاد أمبارك و أولاد بله

13 البيجوج ( 1209ه) بين ايدوعيش ضد أولاد الناصر و أولاد أمبارك

14 تاكسيعت( 1152ه)بين لبراكنة و أولاد أمبارك انظر الكهكار

15 تاوجافت ( 1192ه) بين ايدوعيش و أولاد أمبارك

15 تكدمت ( 1221ه) بين محمد بن امحمد شين أمير ايدوعيش و أولاد أمبارك و أولاد الناصر و اهل اسويد

16 تنجينه (1211ه ) بين ايدوعيش ضد أولاد الناصر و أولاد أمبارك

17 تيشيت انكونه (1223ه ) بين طرف من ايدوعيش ضد أولاد أمبارك و أولاد الناصر و اهل اسويد

18 تمزوزن (1229ه )بين ايدوعيش و أولاد أمبارك

19 تيط ( 1222ه )بين أولاد لغويزي و ايدوعيش

20 تيكره ( 1166ه ) بين أولاد أمبارك و أولاد الناصر و بعض من ايدوعيش ضد أولاد بله

21 جكم (1161ه) بين أهل محمد الزناكي و أولاد لغويزي من حروب أولاد أمبارك الداخلية

22 ديسق ( 1159ه ) بين أولاد أمبارك و أولاد الزناكيه

23 زدك ( 1163ه ) بين أولاد أمبارك و أولاد بله

24شرببه (1084ه )بين الزوايا و المغافرة

25 شكار ( 1237ه)بين محمد بن امحمد شين و أولاد أمبارك و أولاد الناصر و اهل اسويد

26 الصفيه ( 1221ه ) بين ايدوعيش و أولاد أمبارك

27صموكه ( 1182ه)بين ايدوعيش و أولاد أمبارك

28عكبه (1153ه )بين ايدوعيش لجهة و البراكنة و أولاد أمبارك لجهة

29فنجه (. 1197ه )بين ايدوعيش و أولاد أمبارك

30اللفيعية ( 1220ه ) بين ايدوعيش و أولاد أمبارك

31 كيفه ( 1150ه )بين أولاد لغويزي فيما بينهم

32 كساري ( 1124ه )بين أولاد أمبارك و من معهم ضد أولاد بو فايده و من معهم

33 كندور (. 1207ه)بين أهل اسويد و أولاد أمبارك

34 لحنيكات ( 1192ه )بين ايدوعيش و أولاد أمبارك

35 لعجينكي ( 1220ه ) بين محمد بن امحمد شين أمير ايدوعيش ضد أولاد أمبارك و أولاد الناصر و اهل اسويد

36 لكران (1169ه ) بين ايدوعيش و أولاد لغويزي

37 لمخيشبه ( 1159ه )بين أولاد أمبارك و أولاد الناصر

38 وايه (1169ه ) بين ايدوعيش و أولاد أمبارك

39 وقعة أولاد أمبارك على السودان (1148ه )

40 وقعة أولاد أمبارك على اعلي انبكه من زعماء ايدوعيش ( 1213ه )

41 وقعة الايتام و أولاد أمبارك ضد ايدوعيش (1172ه )

42 وقعة الشيخ بن هنون بن بهدل و ابن أخيه اعمر بن هنون (1175ه )

إن المتتبع لهذه المعطيات لن يستسيغ انمحاء كل ذلك التاريخ الطويل على مدى قرابة القرنين و زيادة من عمر إمارة بكل هذه البساطة و تقديم تاريخ جديد خالي الدسم

و قبل أن نختم هذا النزر اليسير من التعريف نلفت عناية الوزارة المعنية و عموم السلطات أننا لا نبحث عن هبة تاريخية من أي كان لكننا لا نقبل بالاعتداء علينا و قد حصل في ظل هذه الوزارة و السلطات المنبثقة عنها و إننا لنأمل أن يقوم من بيده الأمر بإعادة الأمور إلى نصابها توفيرا للعدل و احتراما لمشاعر هذا المجتمع العريض كما نأمل منهم الاستعانة بالمصادر التالية لتوثيق ما يعينهم على الأمانة العلمية

1 الحسوة البيسانية في الأنساب الحسانية

2 تاريخ ول اطوير الجنة

3 تاريخ ول حامدن

4 ول اليدالي

5 رحلة حول أفريقيا للرحالة مانغو بارك

6 بول مارتي

و الله الموفق

بقلم / الخليفة العتيق