مراسلون - فال مستشارون ببلدية أطار إن رفضهم لمقترح العمدة سيد أحمد ولد اهميمد جاء في إطار الصراعات المحلية و قطعا للطريق أمامه في  خطوته غير المحسوبة 

و أضافت اخديجه بنت أحمد ولد عيده ـ المستشارة بالبلدية  في اتصال هاتفي بمراسلون  إن رئيس الجمهورية هو من أطلق على ساحة رفع العلم " ساحة الاستقلال " رافضا أن يطلق عليها اسمه ، كما رفض أن يُطلق عليه شارع الحي الساكن حيث اختار له شارع " المقاومة " ، كما اختار اسم " ام التونسي " لمطار نواكشوط ، و قالت أن سكان أطار قد سموا عليه حيا كبيرا هو المحاذي لدار الشباب أصبح معروفا ب"حي عزيز" عرفانا منهم بالجميل الذي صنعه

و أضافت بنت أحمد ولد عيده أنهم متمسكون بالرئيس و من أشد الداعمين له و المطالبين باستمرار نظامه ، مؤكدة أن رفض المجلس لتسمية الساحة عليه جاء في إطار صراعات محلية قطعا للطريق أمام العمدة  

.و أضافت هناك ساحات كثيرة يمكن أن نسميها على الرئيس دون أن نغير الأسماء التي اختارها هو  نفسه لمشاريعه