صحراء ميديا - ندد حزب تكتل القوي الديمقراطية المعارض، باقتحام الشرطة الموريتانية، مبنى كلية العلوم القانونية والاقتصادية، لتفريق احتجاج للطلاب.

وقال الحزب في بيان صادر عنه اليوم الخميس إن الشرطة استخدمت “عنفا بشعا” لتفريق المحتجين أدى إلى إصابات بالغة في صفوف العديد من الطلبة.

 وأضاف بيان التكتل أن مظاهرة الطلاب كانت “سلمية للمطالبة بحقوقهم المسلوبة، والوقوف في وجه مساعي هدم مكتسباتهم، التي تحققت بفعل تراكم سنوات من النضال المسؤول والجاد”.

وعبر الحزب المعارض عن دعمه ومساندته للجبهة الطلابية للدفاع الحقوق وصون المكتسبات، في نضالها السلمي للدفاع عن حقوقه وصيانة مكتسبات الطلاب.

ودعا البيان “الجهات الوصية بالتوقف عن المكابرة، والشروع في فتح نقاش جدي مع الطلاب، يفضي إلى تحقيق مطالبهم الملحة”.

وكانت الجبهة الطلابية للدفاع عن الحقوق والمكتسبات، قالت صباح اليوم إن الشرطة الموريتانية اعتقلت عددا من قياداتها، أثناء تفريق مظاهرة نظمتها اليوم الخميس، ضد قرار وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بخصوص المنح الطلابية.

وأضافت الجبهة الطلابية في بيان لها أن “قوات الأمن استخدمت القوة المفرطة، لتفريق المظاهرة، مما اضطر الطلاب للاحتماء بالحرم الجامعي، قبل أن تقتحمه الشرطة”.