mariem

نواذيبو : - ( موقع لبجاوي )

 

أفضت عملية تنصيب المكتب الأتحادي للحزب الحاكم في ولاية داخلت أنواذيبو ضمن الإصلاح الذي شهده الحزب إلى صعود وجه سياسي بارز وصاحبة تاريخ نضالي مشرف وإحدى الداعمات الأوفياء للمشروع الوطني لرئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز يتعلق الأمر بالسيدة مريم بنت سيدي عالي الأمينة المكلفة بالإعلام والإتصال بالمكتب الأتحادي لحزب "الأتحاد من أجل الجمهورية" في ولاية داخلت نواذيبو.


مريم بنت سيدي عالي من مواليد مدينة أنواذيبو 1978 م وتعمل في إحدى أهم الشركات الخدمية الوطنية ذات الصلة المباشرة بالمواطنين وبالأقتصاد والتنمية الشركة الوطنية للكهرباء " صوملك " – فرع أنواذيبو وصاحبة تجربة مهنية رافقت خلالها أبرز التحولات والتطورات التي شهدتها هذه الشركة وتحظى بتقدير واسع من طرف كافة الموظفين وزبناء الشركة لما تتميز به من أخلاق كريمة وكفاءة عالية وتجربة أكدت من خلالها أنها مثال يحتذى للموظف الإيجابي والذي يحسن عمله وتمثيل مؤسسته.

تحوز بنت سيدي عالي إلى جانب السيرة والتجربة المهنية العالية عدة شهادات من بينها شهادة الباكالوريا شعبة العلوم الطبيعية وشهادة الباكالوريا التقنية /تخصص المحاسبة العامة والتحليلية وأستفادت أيضا من دورات عالية ومتخصصة في مجال التسيير والإتصال وتجيد وتتقن اللغتين العربية والفرنسية إلى جانب تمكنها من بعض اللغات الوطنية بالإضافة إلى تحصلها على شهادات وإفادات تقدير تشيد بحسن سلوكها ومثابرتها وكفاءتها المهنية خلال مختلف مراحل عملها.

كما تعتبر مريم بنت سيدي عالي شخصية سياسية مرموقة وتوافقية ذات  تأييد وعمق أجتماعي شعبي كبيرين ووجها سياسيا معروفا في الساحة السياسية المحلية وناشطة بارزة في مقاطعة الشامي وتحظى بأحترام وتقدير كافة الفاعلين السياسيين على عموم الولاية وهي أيضا من صناع نجاح عملية الإصلاح التي شهدها الحزب الحاكم في نواذيبو.

 

الحسين ولد كاعم - لبجاوي نيوز/ أنواذيبو.