تقدمت إذاعات نواكشوط الحرة وكوبني والتنوير وقناتا الساحل والوطنية التلفزيونيتان الخصوصية، إلى السلطة العليا للصحافة والسمعيات البصرية "الهابا"، بطلبات تجديد رخصها المنتهية بعد خمس سنوات من العمل في البلاد.

 

 وبحسب مصادر الأخبار، فإن إذاعتي موريتانيد وصحراء ميديا، اعتذرتا عن تجديد الرخص، وذلك بعد توقف الأولى منذ أكثر من عام وتقليص الثانية لمسطرتها البرامجية في الفترة الأخيرة.

وشكا اتحاد الإذاعات والتلفزيونات الخصوصية بموريتانيا في بيانات صحفية أصدرها في السنوات الماضية، من ما يصفه بصعوبات تواجه الإعلام السمعي البصري في البلاد.