aziz tamchekett

 

أشرف رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز صباح اليوم السبت بمدينة تامشكط على وضع حجر الأساس للطريق الرابط بين هذه المدينة ومنطقة ازرافية على طريق الأمل.

ويبلغ طول هذا الطريق 90 كلم تتخللها منشآت ومعابر مائية كما يمر بمناطق وتجمعات سكنية ظلت معزولة منذ زمن طويل.

وينفذ هذا المشروع من طرف شركة التنظيف والأشغال والنقل والصيانة وشركة الموريتانية للأشغال والبناء بإشراف من الإدارة العامة للبنى التحتية للنقل.

وتبلغ تكلفة هذا الطريق، الذي من المنتظر أن تنتهي الأشغال فيه بعد 30 شهرا، ثماني مليارات وسبعمائة وخمسة وستين مليونا و168 ألفا وثلاثمائة وسبعة وثمانين أوقية من الموارد الذاتية للدولة.

واطلع رئيس الجمهورية على البيانات التوضيحية لهذا المشروع الهام كما استمع لشروح مفصلة حول مكوناته ودوره المنتظر في فك العزلة عن المقاطعة مما ستكون له انعكاسات إيجابية على السكان في هذه المنطقة اقتصاديا واجتماعيا.

كما أزاح رئيس الجمهورية الستار عن اللوحة التذكارية المخلدة لهذا المشروع.

وأوضح وزير التجهيز والنقل السيد محمد عبد الله ولد اوداع في كلمة بالمناسبة أن هذا الطريق يمثل إنجازا كبيرا بما سيفتحه من آفاق تنموية واعدة لسكان مقاطعة تامشكط عبر فك العزلة عن عاصمة المقاطعة والتجمعات والقرى المحاذية للطريق.

وأشار إلى أن قطاع التجهيز والنقل، تطبيقا للرؤية النيرة والطموحة لرئيس الجمهورية من أجل تنمية البلاد، قد شهد خلال السنوات الأخيرة تطورا كبيرا حيث تضاعفت البنى التحتية للنقل وشقت الطرق العديد من مناطق البلاد وقربت البعيد وكسرت حواجز العزلة وساهمت في تسريع وتيرة التنمية كما أسهمت الموانئ والمطارات في الرفع من مستوى التبادل التجاري والاستغلال الأمثل للثروات الوطنية.

وأوضح أن الشبكة الطرقية المعبدة تضاعفت منذ 2009، لتصل إلى أزيد من ستة آلاف كلم، مما مكن من فك العزلة عن 20 مقاطعة في مختلف ولايات الوطن اكتملت الاشغال في غالبيتها، بالاضافة الى انجاز شبكات طرق حضرية في عواصم الولايات، كما انطلقت الأشغال في المحاور الطرقية الرئيسية نواكشوط – بوتلميت ونواكشوط – روصو.

وقال الوزير إنه إضافة إلى ذلك، تتواصل الأعمال في بناء مينائي تانيت ومطار بير ام اغرين وكذا إعادة تأهيل مطار مدينة أطار.

وأضاف أن اكتمال الإشغال في المقاطع المتبقية من طرق أطار – تجكجه وأطار – ازويرات وكيفه – بومديد بعد اكتمال طريق كيفه – كنكوصه، سيمكن من تسريع إنجاز مشروع طريق الربط الجهوي بين دول شمال القارة ودول جنوب الصحراء.

وكان عمدة بلدية تامشكط السيد محمد ولد حرطان قد تحدث قبل ذلك حيث عبر عن ارتياح سكان المدينة لهذا الإنجاز الذي ظل حلما بعيد المنال، مبرزا أنه يبعث الأمل في نفوس الساكنة التي عانت من العزلة خلال العقود الماضية.

وأشاد العمدة بالجهود المبذولة من طرف السلطات العليا في البلد لتحسين الظروف المعيشية للسكان معددا بعض الانجازات التي عرفتها البلاد وشملت جميع الميادين الاقتصادية والاجتماعية والسياسية.

وطالب العمدة بحل المشاكل المرتبطة بمجالي الصحة والتعليم وبتشييد طرق داخل المدينة تربط بين أحيائها التي يصعب الوصول إلى بعضها خاصة في فصل الخريف.

ونبه إلى الوضعية الناجمة عن تناقص الأمطار داعيا إلى اتخاذ المزيد من الإجراءات المتعلقة بتوفير الأعلاف والزيادة في أعداد دكاكين أمل.

وحضر حفل وضع حجر الأساس الوفد المرافق لرئيس الجمهورية والسلطات الإدارية والأمنية في الولاية.